site-banner
center-position1
center-left-menu
center-right-menu

    الشارقة تستعرض أعمالًا فنية في الخط العربي من دول جنوب شرق آسيا في معرض جديد

    تاريخ النشر : 22 ديسمبر 2016
    الشارقة تستعرض أعمالًا فنية في الخط العربي من دول جنوب شرق آسيا في معرض جديد الشارقة تستعرض أعمالًا فنية في الخط العربي من دول جنوب شرق آسيا في معرض جديد
    افتتح متحف الشارقة للخط اليوم معرضًا يضم مجموعة من الأعمال الفنية في مجال الخط العربي نظمتها مجموعة من الفنانات الموهوبات ينتمين لعدة دول في جنوب شرق آسيا.
     
    ويقام المعرض تحت عنوان " إبداع فنانات من جنوب شرق آسيا" ويضم لوحات فريدة خطتها 12 فنانة موهوبة ينتمين لكل من سنغافورة وتايلاند وإندونيسيا.
     
    وتتلمذت الخطاطات المشاركات في المعرض على يد فنان الخط المغربي الشهير بلعيد حميدي، والذي أجاز المئات من الطلاب والطالبات القادمين من خارج العالم العربي أثناء إشرافه على دراسة وتدريس فن الخط بنظام الإجازات التقليدية في الأزهر الشريف.
     
    وتستمر فعاليات المعرض ابتداءً من 22 ديسمبر، 2016 ولغاية 3 مارس، 2017، متيحًا لزواره فرصة الاطلاع على أكثر من 50 لوحة من الخط العربي تتضمن قصائد وأبيات شعر وآيات قرآنية بخطوط عربية وإسلامية متنوعة تشمل الكوفي والنقش والرقعة والديواني والتعليق.
     
    وتتخلل المعرض مجموعة من المحاضرات وورشات العمل حول فن الخط وتقنياته ومدى أهميته للتراث العربي، يقدمها ويقودها بلعيد حميدي، الذي يعد أحد أشهر خطاطي المصحف الشريف على مستوى العالم، كما حاز خلال مسيرته الفنية والمهنية على العديد من الجوائز والتقديرات.
     
    وبهذه المناسبة قالت سعادة منال عطايا، مدير عام إدارة متاحف الشارقة: "يعد تقديم الأعمال الفنية الإسلامية أو المرتبطة بالتراث الإسلامي والقادمة من مختلف أنحاء المنطقة، و الأعمال التي يقدمها فنانون من مختلف أنحاء العالم، من ضمن الأهداف الرئيسية التي تسعى إدارة متاحف الشارقة إلى تحقيقها".
    وتابعت: "ولهذا، نتشرف باستقبال بلعيد حميدي، والذي يحظى بتقدير كبير في مجال فن الخط العربي، ونتطلع قدمًا لتعريف زوار المتحف بموهبته وتقديم الأعمال الفنية المميزة التي أبدعتها مجموعة من الطالبات اللواتي تتلمذن على يديه. ويعد المعرض فرصة رائعة لمحبي الفنون الإسلامية ولوحات الخط العربي لأن يتعلموا من أحد أهم الرواد في هذا المجال".
     
    ويتمتع فن الخط الإسلامي بتراث غني في منطقة جنوب شرق آسيا، فمع وصول الإسلام إلى هذه المنطقة واعتناق شعوبها الدين الحنيف، بدأوا بتعلم لغة القرآن الكريم وكتابته وتخطيطه باللغة العربية.
     
    وقدم بلعيد حميدي مساهمات كبيرة وهامة في تطوير معايير فن الخط العربي لدى دارسي هذا المجال في جنوب شرق آسيا. وفي عام 2008 بدأ بتدريس نظريات وتقنيات الخط للطلاب والطالبات الوافدين إلى الأزهر الشريف. وأسفرت جهوده عن تطوير جيل من الخطاطين المجازين المحترفين، الذين نقلوا هذا الفن إلى بلدانهم حيث افتتحوا مدارس لتعليم فن الخط العربي في عدة دول تشمل إندونيسيا وسنغافورة وتايلاند والصين وماليزيا، بالإضافة إلى دول أخرى.
     
    وبدوره أضاف بلعيد: "أنا فخور جدًا بمشاهدة أعمال طالباتي السابقات تعرض أمام زوار متحف الشارقة للخط، والآن بفضل الجهود المشتركة للمتحف وبينالي الشارقة للخط، أصبحت الشارقة مركزًا عالميًا للتعرف على فنون الخط الإسلامي والاطلاع على لوحاته الفنية الفريدة".
     
    وتابع: "توفر أعمال 12 من الخطاطات الموهوبات إلهامًا للنساء في مختلف أنحاء المنطقة وبقية العالم وفرصة للاطلاع على أسلوب فني يتمتع بأهمية كبرى وتقدير تاريخي ضمن التراث الإسلامي والفنون المتعلقة به".
     
    ويقيم بلعيد حميدي إلى جانب تلميذاته السابقات اللواتي يشاركن في المعرض سلسلة من ورشات العمل يومي 23 و24 ديسمبر، وتغطي هذه الورشات أسس الخط، بالإضافة إلى أه التقنيات والأساليب المعتمدة في تدريسه للطلاب الغير العرب.