site-banner
center-position1
center-left-menu
center-right-menu
    متحف الشارقة للحضارة الإسلامية ينظم معرضًا جديدًا يبرز العلاقات بين العالم الإسلامي وأوروبا وما بعدها متحف الشارقة للحضارة الإسلامية ينظم معرضًا جديدًا يبرز العلاقات بين العالم الإسلامي وأوروبا وما بعدها
    تعاون مميز مع متحف الفن الإسلامي في برلين لتسليط الضوء على الروابط بين العالم الإسلامي والثقافات الأخرى


    تنظم هيئة الشارقة للمتاحف معرضًا جديدًا يسلط الضوء على أسس التاريخ الإسلامي وتأثيره على المجتمعات الأخرى والروابط الثقافية المشتركة التي تجمع ما بين الناس في مختلف أرجاء العالم، وذلك بمناسبة الاحتفال بالذكرى العاشرة على تأسيس متحف الشارقة للحضارة الإسلامية.
     
    وتنظم هيئة الشارقة للمتاحف معرض "طرق التقاطع: التبادل الثقافي بين الحضارة الإسلامية، أوروبا، وما بعدها"، وذلك بالتعاون مع متحف الفن الإسلامي في برلين. ويسلط المعرض الضوء على مدى تأثر العالم بأسره بالتنقل المستمر للأشخاص والأفكار والتقنيات والفنون عبر طرق التبادل التجاري منذ العصور الوسطى وحتى الوقت الحالي.
     
    ويعد ارتحال البشر عبر التاريخ، سواء كان ذلك اختياريًا أم إجباريًا، من الأسس التي يقوم عليها التبادل الثقافي بين المجتمعات والتفاهم وتكوين العلاقات فيما بينها على مر العصور.
     
    ويبحث معرض "طرق التقاطع: التبادل الثقافي بين الحضارة الإسلامية، أوروبا، وما بعدها" الدروس المستفادة من التواصل والتنقلات من العالم الإسلامي وإليه، والأثر الذي تركه هذا التواصل بين الأقاليم والأديان والدور البارز الذي ساهم به في صياغة شكل المجتمعات الحديثة في أوروبا والشرق الأوسط.
     
    تنطلق فعاليات المعرض في متحف الشارقة للحضارة الإسلامية بتاريخ 15 نوفمبر، ويشكل معرض "طرق التقاطع: التبادل الثقافي بين الحضارة الإسلامية، أوروبا، وما بعدها" دليلًا على الجهود التي تبذلها هيئة الشارقة للمتاحف في سبيل التعاون مع أبرز المؤسسات والمتاحف في مختلف أرجاء العالم. كما أنها المرة الثالثة التي يتعاون فيها متحف الشارقة للحضارة الإسلامية مع متحف الفن الإسلامي في برلين.
     
    وفي 2008، تعاون متحف الشارقة للحضارة الإسلامية وهيئة الشارقة للمتاحف، للمرة الأولى مع متحف الفن الإسلامي في برلين وذلك لإقامة معرض  تجلي الفن الإسلامي –  روائع من متحف الفن الإسلامي في برلين ..
     
    وكان المعرض قد قدم لمحة عن الفنون الإسلامية التي انتشرت ما بين القرن العاشر والقرن الثاني عشر بعد الميلاد، إضافة إلى القرن 18 ميلادي، وذلك من خلال مجموعة من المقتنيات المختارة من المجموعة الخاصة بمتحف الفن الإسلامي في برلين.
     
    كما تعاون متحف الشارقة للحضارة الإسلامية للمرة الثانية مع متحف الفن الإسلامي في برلين خلال عام 2014، وذلك لتنظيم معرض "عواصم الثقافة الإسلامية الأولى" الذي أقيم بمناسبة اختيار إمارة الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية لذلك العام.


    أما المعرض المرتقب، فسيتيح الفرصة للجمهور في إمارة الشارقة ودولة الإمارات لمشاهدة مجموعة من المقتنيات المتميزة، حيث يعرض 54 مقتنى متحف الفن الإسلامي في برلين، و 10 مقتنيات فريدة من متحف الشارقة للحضارة الإسلامية وذلك بمناسبة الاحتفال بذكرى مرور عشر سنوات على تأسيس متحف الشارقة للحضارة الإسلامية.


    ويؤكد تنظيم معرض "طرق التقاطع: التبادل الثقافي بين الحضارة الإسلامية، أوروبا، وما بعدها" مرة أخرى، على ترسيخ مكانة هيئة الشارقة للمتاحف وإمارة الشارقة التي أضحت وجهة ثقافية كبرى، ونموذجًا لاعتماد أفضل الممارسات في مجال المتاحف على مستوى المنطقة.



More Images




أرشيف الأخبار