site-banner
center-position1
center-left-menu
center-right-menu
    هيئة الشارقة للمتاحف تستضيف طلابًا ومتخصصين في مجال المتاحف في النسخة الرابعة من أكاديمية علم المتاحف "سوا" هيئة الشارقة للمتاحف تستضيف طلابًا ومتخصصين في مجال المتاحف في النسخة الرابعة من أكاديمية علم المتاحف "سوا"
    مجموعة مختارة من 16 مشاركاً متخصصًا في مجال المتاحف يزورون إمارة الشارقة لمدة عشرة أيام بهدف اكتساب الخبرات وتبادل الآراء والتعرف على أفضل الممارسات في مجال المتاحف
    تمثل أكاديمية علم المتاحف "سوا" الصيفية التي تقام سنوياً تعاونًا ما بين هيئة الشارقة للمتاحف ومؤسسات تعليمية وثقافية في برلين والشرق الأوسط
     
     
    استقبلت هيئة الشارقة للمتاحف مجموعة من الطلاب والمتخصصين الشباب في مجال علم المتاحف من منطقة الشرق الأوسط وألمانيا، وذلك للمشاركة في أكاديمية سوا التي تنظمها الهيئة كل عام وتمثل برنامج التبادل الثقافي.
     
    وتستضيف هيئة الشارقة للمتاحف في كل سنة، مجموعة من المشاركين في مجال دراسات المتاحف والمتخصصين الشباب في علم المتاحف في إمارة الشارقة، وذلك للعمل إلى جانب فريق الخبراء والعاملين في هيئة الشارقة للمتاحف. وسيتعلم المشاركون كيفية إدارة العمليات في 16 متحفًا تابعًا لهيئة الشارقة للمتاحف، كما سيتلقون التدريب اللازم لاكتساب الخبرات والمهارات الأساسية المتعلقة بإدارة المتحف، وذلك قبل الانتقال لاحقًا إلى ألمانيا لمتابعة الدراسة في مدينة برلين.
     
    وتتضمن قائمة المشاركين ثلاثة طلاب من الإمارات، وثمانية من ألمانيا، وطالب واحد من عمان، وطالبين من فلسطين، وطالب من الأردن، وطالب من مصر. وتستضيف هيئة الشارقة للمتاحف المشاركين من 16 إلى 26 سبتمبر ضمن المرحلة الأولى من أكاديمية  "سوا" للمتاحف لعام 2018/19.
     
    ويشكل البرنامج متعدد الثقافات والذي يستمر لمدة عشرة أيام جزءًا من التعاون المستمر على المدى الطويل بين هيئة الشارقة للمتاحف ومعهد جوته منطقة الخليج، وجامعة العلوم التطبيقية في برلين، كما يقام بدعم من المتحف الوطني في برلين ومؤسسة التراث البروسي.
     
    وتعد هذه المبادرة جزءًا من المهمة التي تعمل هيئة الشارقة للمتاحف على تحقيقها، والتي تتمثل بمد جسور الثقافة والمعرفة بين المتاحف في أوروبا والشرق الأوسط ومختلف أرجاء العالم من خلال تنظيم فعاليات تعاونية بشكل مستمر.
     
    وانطلاقًا من أسلوبها الفريد والمتميز، تستقبل أكاديمية "سوا" (أو معاً باللغة العربية الفصحى) المشاركين  في مجال دراسات المتاحف والمتخصصين الشباب في علم المتاحف من الدول العربية وألمانيا.
     
    وكانت الأكاديمية  التي تأسست في 2015، قد نجحت باستقطاب المتخصصين الشباب من مختلف الثقافات والخلفيات بهدف اكتساب الخبرات والمعلومات فيما بينهم، إضافة إلى تبادل المعرفة والقيم وتكوين شبكة من الأصدقاء العاملين في المجال ذاته.
     
    وكان الموسم الماضي من أكاديمية  "سوا"  قد شهد مشاركة طلاب من الإمارات وألمانيا وعمان والبحرين ومصر وفلسطين، حيث حضر المشاركون إلى الشارقة خلال شهر سبتمبر 2017، فيما انتقلوا في المرحلة الثانية إلى برلين في مايو 2018.
     
    ومع الوصول إلى الموسم الرابع من أكاديمية  "سوا"، فإن المشاركين خلال هذا العام سيقضون وقتهم بدراسة أربعة أقسام أساسية في الشارقة، وتشمل: علم المتاحف، وجمع المقتنيات وتوثيقها، والإشراف المتحفي، والتواصل مع الزائرين والضيوف والمجتمع.
     
    كما سيطلع المشاركون خلال الفترة التي يقضونها في هيئة الشارقة للمتاحف، على تاريخ شبه الجزيرة العربية، وطريقة عمل المتحف وتكيفه مع المنظورين المحلي والدولي، وكيفية تطوير استراتيجيات تنظيم المعارض.
     
    أما المرحلة الثانية من أكاديمية "سوا"، فستشهد مشاركة 15 مشاركاً من المتخصصين في مجال المتاحف، والسفر إلى برلين خلال شهر يونيو 2019. وسيتابع المشاركون دراستهم ضمن المجالات الأساسية من إدارة المتاحف وعلم المتاحف.
     
    وسيكون التركيز في المرحلة الثانية من أكاديمية "سوا" ضمن أربعة أقسام أساسية، وهي إدارة المتاحف، وبرامج الزيارة، والترميم، والحفاظ على المقتنيات.
     
    ومن خلال إنشاء روابط متينة بين العاملين في المتاحف والمتخصصين بعلومها حول العالم، فإن هيئة الشارقة للمتاحف ستكون قادرة على أداء دور أفضل في استقطاب المعارض العالمية واستضافة الفعاليات الكبرى في إمارة الشارقة.
     
    وقالت سعادة منال عطايا، مدير عام هيئة الشارقة للمتاحف: "نحن سعداء باستضافة هذه المجموعة من الطلاب المشاركين و المتخصصين في مجال المتاحف من مختلف أرجاء العالم في إمارة الشارقة للمشاركة في "أكاديمية  سوا"  لهذا العام.
     
    وأضافت: "توفر أكاديمية "سوا" أجواء فريدة من التعليم، وتحفز وتشجع الطلاب على تبادل الخبرات والمعرفة بين الثقافات المختلفة. ولا شك أن مبادرة "سوا" هي خطوة أساسية لبناء علاقات طويلة المدى  لتبادل الأفكار وتعزيز التعاون المشترك بين الثقافات المختلفة في المستقبل".
     
    كما قال فريد مجري، مدير معهد جوته في منطقة الخليج: "تم تأسيس أكاديمية علم المتاحف "سوا" بهدف نشر التعليم المشترك وتبادل الخبرات على مستوى المتاحف والأشخاص والدول".
     
    وأضاف: "لقد كان تأسيس هذه الأكاديمية فكرة فريدة ورائعة. والآن مع الوصول إلى النسخة الرابعة منها، فإننا فخورون بالنجاح والتطور الذي تشهده الأكاديمية عامًا بعد عام، ومواصلة العمل على تحقيق الأهداف المرجوة مع كل تسجيل للطلاب من المنطقة العربية وألمانيا".
     
    كما قالت جوندولا أفيناريوس، المدير المنظم لأكاديمية "سوا" في جامعة العلوم التطبيقية في برلين: "ساهمت أكاديمية "سوا" التي أسسها الخبراء في مجال المتاحف، بهدف التشجيع على التعاون في مجال الثقافة بين العاملين في مجال المتاحف والمؤسسات".
     
    وأضافت: "من خلال التعلم بشكل مباشر تحت إشراف فريق العمل في هيئة الشارقة للمتاحف وفي برلين، فإن المشاركين في الأكاديمية سيكتسبون الخبرات بفضل تواجدهم في بيئة العمل، الأمر الذي سيقدم لهم الكثير من الفائدة خلال مسيرتهم المهنية".



More Images




أرشيف الأخبار