site-banner
center-position1
center-left-menu
center-right-menu

    افتتاح مدرسة سوا الصيفية لخبراء المتاحف الشباب

    تاريخ النشر : 24 سبتمبر 2017
    افتتاح مدرسة سوا الصيفية لخبراء المتاحف الشباب افتتاح مدرسة سوا الصيفية لخبراء المتاحف الشباب
    وانطلاقًا من أسلوبها الفريد والمتميز، تستتقبل مدرسة "سوا" (أو معاً باللغة العربية الفصحى) تسعة مشاركين من ألمانيا وعشرة مشاركين من الإمارات وعمان والبحرين ومصر والأردن وفلسطين، من المهتمين بإدارة المتاحف وعلومها للدراسة معاً واكتساب الخبرات في الوقت ذاته من تجاربهم في هذا المجال. وتعزيزًا لمبدأ التبادل الثقافي، يتولى فريق من الخبراء من ألمانيا والإمارات تقديم الدروس في مدرسة "سوا" الصيفية التي تستمر من 17 إلى 27 سبتمبر. وتستضيف إدارة متاحف الشارقة المرحلة الأولى من الدورة التدريبية على أن تقام فعالياتها في متحف الشارقة للحضارة الإسلامية في إمارة الشارقة.
     
    أما المرحلة الثانية من المدرسة فستقام خلال شهر مايو من 2018 حيث تلتقي مجموعة المشاركين من جديد لمواصلة دراستهم في برلين. وبفضل تميز برنامج سوا" الأكاديمي لخبراء المتاحف، فقد حظي بدعم مؤسسة فولكس واجن التي تعد من أكبر المؤسسات في ألمانيا وتهدف للنهوض بالعلوم الإنسانية، حيث ستقوم بتمويل البرنامج خلال العامين القادمين
     
    وفي تصريح لها، قالت الدكتورة جابريلا لاندفير، المدير العام لمعهد جوته منطقة الخليج: "تهدف مدرسة سوا لتبادل الخبرات والأفكار في مجال الدراسات التخصصية في مجال المتاحف عبر القارات والثقافات، كما تهدف لتشجيع التعلم المشترك".
     
    وصرحت سعادة منال عطايا، مدير عام إدارة متاحف الشارقة: "تمثل مدرسة "سوا" الصيفية التعاون الأحدث ما بين إدارة متاحف الشارقة وكلية دراسات علم المتاحف في جامعة العلوم التطبيقية في برلين، ومتاحف برلين الحكومية، ومعهد جوته منطقة الخليج. وكلنا أمل أن تشكل مبادرة "سوا" برنامجًا متواصلًا للمدارس الصيفية في كل من الشارقة وبرلين".
     
    بدورها قالت الدكتورة سوزان كامل المسؤولة عن دراسات علم المتاحف في جامعة العلوم التطبيقية ببرلين، والتي تعمل مبرمجة أكاديمية في المدرسة الصيفية: "فيما يتعلق بالمحتوى والثقافة ضمن مدرسة سوا الصيفية، فإن مكونات البرنامج تشمل دراسات علم المتاحف اللازمة، والتي تشمل مسألة ماهية المتاحف، واستراتيجيات المشاركة في جمع المقتنيات وتوثيقها، والأعمال التنظيمية، والتواصل مع الزائرين والضيوف والمجتمع، بالإضافة إلى تاريخ شبه الجزيرة العربية. ويشارك معنا عدد من الخبراء في مختلف المجالات المتنوعة من الممارسين المتخصصين والأكاديميين والذين يتولون تدريب الطلاب الشباب ضمن البرنامج".
     
    وقالت عائشة ديماس، مدير الشؤون التنفيذية في إدارة متاحف الشارقة: تهدف هذه المدرسة الصيفية المبتكرة إلى ترسيخ فكرة التبادل الثقافي ونشر المعارف والخبرات في تخصصات علم المتاحف، مع العمل في الوقت ذاته على تطوير الخبرات الاحترافية والمهنية".