site-banner
center-position1
center-left-menu
center-right-menu


عن المتحف

تم افتتاح مجلس المدفع في السادس عشر من نوفمبر عام 1996.

لماذا يجب أن تزور مجلس المدفع؟

هنا يمكنك أن تستدعي ذكريات الأيام الجميلة. وها هي الفرصة قد سنحت لك للتواجد في هذا المجلس الذي يعتليه البارجيل الدائري، الذي أكسب البيت شهرة نظراً لكونه الوحيد من نوعه في الإمارات.
لقد جمّع المجلس قبل نحو مئة عام كبار المثقفين الإماراتيين في جلسات للقراءة وتبادل الأفكار والأحاديث والتمتع بالأمسيات الشعرية والأدبية، وتعميق العلاقات الإجتماعية بينهم. وهكذا ما عليك سوى الذهاب والتمتع بالإلهام الذي سيأتيك متدفقاً من أجل التمتع بلحظات جميلة في أجواء ملهمة. 

مجلس يستدعي الإلهام ويغمرك بالإعتزاز

من مجلس المدفع صدرت أولى الصحف الإماراتية. أما المجلس تعود ملكيته إلى إبراهيم بن محمد المدفع، أحد أعلام الثقافة والنهضة في الإمارات والشارقة على وجه الخصوص، حيث صدرت صحيفة "عُمان" عام 1927م كأول صحيفة في تاريخ الإمارات، ثم صدر بعدها صحيفة "صوت العصافير" عام 1933م، وكان المثقفون يجتمعون هنا يتبادلون الأحاديث ويطَّلعون على الأخبار.
ويؤرخ مجلس المدفع لبدايات الحركة الثقافية الحديثة في الإمارات فهو يحتوي مكتبة وصالة لاجتماعات السكان المحليين والعلماء والتجار لقضاء أمسيات شعرية وأدبية وسياسية ومناقشة اهتماماتهم وقضاياهم الحياتية المختلفة والإبقاء على تواصل ثقافي وإجتماعي.
واكتسب هذا البيت شهرة نظراً لكونه الوحيد من نوعه في الإمارات، وتوجد فيه إلى جانب المكتبة صناديق اللؤلؤ المنحوتة، والمخطوطات القديمة، والخنجر الفضي بزخارفه الذهبية.

 

مواعيد الزيارة:
المتحف مغلق للترميم

الموقع


يقع مجلس المدفع خلف سوق العرصة في قلب الشارقة.

 
 
+971(6)-556 6003